اقلام

لقاء سياسي مع سعيد فارس السعيد، اجرته وكالة انباء المعلومة العراقية.

كيان كردي ، أو امارة اسلامية جديدة يكونان توأما وحليفا للكيان الاسرائيلي

[وكالة انباء المعلومة العراقية ]

السلام عليكم استاذ سعيد فارس السعيد :

[ما هو ردكم ] حول تمدد الاحتلال التركي في الأراضي السورية وكذلك أراضي اقليم كردستان ..

ماهو الهدف من وراء ذلك التمدد..
__

[ كان نظام تركيا متمثلا ب( حزب العدالة والتنمية الإخونجي )

قبل عشر سنوات يسعى لتثبيت إحتلال مناطق سورية وعراقية لخلق
(امارة لتنظيمات الاخوان المسلمين )
تكون بديلا عن جبهة النصرة وداعش .

وعملت تركيا جاهدة من اجل ذلك ..

وذلك بالتعاون والتنسيق وبدعم لا محدود من معظم الدول الخليجية الموالية للكيان الاسرائيلي ومن كل القوى الصهيوأمريكية الغربية .

ولكن تمدد تركيا واحتلالها لاراضي سورية وعراقية بحجة عدم إقامة كيان كردي حليف وتوأم للكيان الاسرائيلي باء هذا التمدد بالفشل .

عندما عمدت الولايات المتحدة الامريكية ومعها اسرائيل والقوى الغربية باحتواء الاكراد ودعمهم وتسليحهم للسيطرة على مناطق النفط السورية ومشاركتهم في نهب وسرقة الثروات النفطية السورية والعراقية .

وبات مشروع اقامة كيان كردي من الاراضي السورية وصولا الى كردستان العراق ،

مشروعا يهدد الامن الوطني والقومي للدول الثلاث
( تركيا والعراق وسورية ) اضافة الى ايران

ونتيجة صمود ومقاومة سورية لكل المخططات والمشاريع الصهيوأمريكية وسحقها للمجموعات الارهابية وتحرير معظم المناطق التي كان يسيطر عليها الارهاب

ثم وبضغوطات الشارع والمعارضة التركية وتضرر المصالح القومية لتركية نتيجة دعمها للارهاب وتمدد الانفصاليين الاكراد بالجزيرة السورية وعلى تخوم الحدود مع تركيا ..

اجبر آردوغان لطلب التصالح مع سورية لمنع اقامة كيان كردي يهدد الامن الوطني والقومي لتركيا .

وقد كان الهدف الاساس للتمدد والاحتلال التركي لأراضي في سورية والعراق هو اقامة ( كيان اسلامي ، امارة اسلامية لتنظيمات الاخوان المسلمين الارهابية )

والهدف منه تنفيذ مخططات ومشاريع الولايات المتحدة وليكون هذا الكيان حليفا وتوأما للكيان الاسرائيلي.
للضغط على الدول الثلاث سورية العراق ايران .
وفيما بعد للضغط على تركيا والعمل على تقسيم تركيا .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى